اللــــهم إني أستودعك قلبي .. فلا تجعل به أحدًا غيرك

الاثنين، 18 يوليو، 2011

مقارنة قد تزعجك ..

سؤال مبدئي .. ما هذا ؟؟؟



بالضرورة ستجيب قائلاً .. هذا طفل ..

جيد .. ولكن ، أود ان أخبرك أن إجابتك لازال ينقصها الكثير ..

هذا طفل .. مبتسم ، نظيف ، تحوطه الألعاب من كل جهة ..

يجلس على سرير مريح..

يبدو أن والدته تهتم به ..

تحممه ، تلاغيه ، تحتضنه إذا بكى ..

حسنًا .. و ما هذا ؟؟؟


بالضرورة ستجيب بأن .. هذا طفل أيضًا ..!!

ولكن ، إجابتك كانت ناقصة هذه المرة أيضًا ..

فهذا طفل .. صحيح.. ولكن ،،

طفل باكٍ.. ليس معه ألعاب ..!! لا يجلس على سرير!!

وراءه منزل متهدم .. الظاهر أنه منزله .. !!

يبدو متسخًا .. لعله فقد والدته التي ..

تحممه .... تلاغيه .... تحتضنه إذا بكى !!

لعله أيضًا يظل كذالك حتى المساء .. فيأكله ذئب ..
أو ربما ينهشه كلب ...
 

أو  تصيبه طلقة .. فتفجر ما بقي من ملامح برائته !!

هل عرفت الفرق بين الطفلين الآن ؟؟؟
حسنًا .. عرفت بوجود
400 طفل فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال !!

يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب!!

تُجرى عليهم تجارب لأدوية جديدة غير معروفة حتى الآن !!

ومنهم من فقد حياته او أصابه الشلل بالإضافة إلى الإتجار بأعضائهم البشرية
"
!

حسنًا .. هل عرفت أن تلك العين لم تأثم !!
وأن تلك اليد الصغيرة التي تحمل ذاك الغصن لم تُلوث بمعصية !!
وأن ذلك القلب البريء المسجون في ذلك الصدر ..

لم يذق معنى الحرية !!


4 التعليقات:

ضيف متابع يقول...


تستحق الإشادة .. كالعادة :)

هند سلامة يقول...

يسعدنا متابعة أي ضيف بكل تأكيد ..

بورك مروركم .. ولا تحرمونا الطلة مرات قادمة

إن شاء الله

غير معرف يقول...

اللهم انصر فلسطين وأيقض الامه الإسلامية من غفلتها اللهم إني أسالك بإسمك المنتقم أن تنتقم ممن تسبب بإيذاء أهلنا وإخواننا وابنائنا في فلسطين وجعل النار مثواهم أنك على كل شيء قدير

هند سلامة يقول...

اللهم آمين .. بوركتم

إرسال تعليق