اللــــهم إني أستودعك قلبي .. فلا تجعل به أحدًا غيرك

الثلاثاء، 18 مايو، 2010

حوار دمه خفيف..هدي الدور

أمامك اختبار بعد اثنى عشر يوماً..وما المشكلة..هذه ليست المرة الأولى..اختبرت من قبل عشرات المرات...!!.تعرضت لظروف في هذا العام لم تتعرض لها من قبل جعلتك تؤخر المذاكرة إلى هذا اليوم...وماذا بيدك قدر الله...يجب أن تخضع له...أمامك 14كتاب لم تعرف فيهم إلا أشياء طفيفة..نعم.. ولكن لا يزال هناك أمل حتى وإن بقى على الإختبار ساعة...عندك ماده رفع في التيرم الأول مع إنك أبليت فيها ما يجعلك تحصل على جيد.ولكن الدكتور كان نظره ضعيفاً..وأول مره تتعرض بأن يكون عندك مادة رفع..لا مشكله أيضاً لست الأول ولا الأخير من يحدث له ذلك..كلها أمور بسيطة إذا قورنت بأمور أعظم منها بكثير..ما الداعي إذن بأن تحبس نفسك في الغرفة تبكي أمام الكتب وتقول لن أدخل الإختبارات....ما الداعي أن تحبس نفسك داخل المنزل لدرجة أنك عندما خرجت إلى الشارع فوجئت بالناس في بلدكم يقولون لك...كفارة..متى ستناقش الدكتوراه...؟ولا يدرون أنك يا حرام قاعد وجهك في وجه الكتاب تصارعه وتضرب فيه ..ما الداعي أن تقاطع مدونتك وتقول لن أضع فيها مواضيع جديدة إلى أن أنتهي من الإختبارات..من الآخر أن تضحك على نفسك..بدلاً من كل هذه الأمور..لماذا لا تفعل خطوة إيجابية..أول شئ..توضأ وأسبغ الوضوء..توجه إلى غرفة بعيدة عن البشر وعن الضوضاء توجه إتجاه القبله  وكبر وقل الآتي...يا الله أنت تعلم بحالي..وتعلم ما السبب في تأخيري للمذاكرة حتى اليوم ..ليس غيرك يعلم..وإن كان إهمالاً مني فإني ندمت وجئت معتذراً.يا الله لقد عزمت أن أبدأ بعد الإنتهاء من الصلاة مباشرة.وما أحتاجه منك أن تظل بجانبي وأن توفقني..وأن تبارك لي في الأيام المتبقية..وأن تشد من عزمي...بس وتنتهي من الصلاة وتجري على مكتبك تمسك بورقة وقلم وتكتب الآتي...الأشياء الحمقى التي سأقضي عليها...
1_عدم التفكير في الوقت الماضي لأنه تخلف عقلي
2_عدم وضع الكتب كلها أمامي ومقارنتها بالوقت المتبقي
3_عدم مقارنة نفسي بالأشخاص الذين أنهوا الكتب والتركيز في حالي..وأسيب الناس في حالها
4-عدم التفكير في أي شيء من شأنه أن يبعدني عن هدفي
خلصت امسك الكتاب وأسمي الله..وقل لن أبرح هذا المكتب حتى أنهي 40ص وبعدها سأتمشى في المنزل ربع ساعة وأعد كوب كبتشينو وأعود بعد ربع ساعة وآخذ على نفسي نفس العهد 40ص_
بس عزمت..وتوكلت على الله..وبدأت..أنتظر بقى المعجزات التي ستحدث لك في الإختبار نتيجة هذا التوكل....
والله العظيم أنا حصلت لي ظروف منيلة في الفرقه الأولى وكان عندي إختبار تاريخ أدب..ذاكرت كتاب أي كلام وما ذكرتش الثاني..بس أخذته معي في المواصلات..وأنا معتاده أن أذاكر حتى قبل اللجنة بدقيقة.أقسم بالله خمس صفحات من الكتاب الذي لم أفتحه قرأتهم في القطار..دخلت الإختبار وجدت سؤال عليهم عليه خمس درجات.وحصلت في الماده على جيد مرتفع..توفيق ربنا ليس له حدود
وكل ما أضربه لكم من مثال..المؤمنون في غزوة بدر....وحالهم والنتيجة التي حققوها...وهم في غزوة حنين والنتيجة التي وصلوا إليها...بس إقرأوا الغزوتين وفكروا..
وفي النهاية هدي أعصابك..مفيش شيء يستحق التوتر...ولا تفقد الأمل.وكما قال الشاعر
يا أخي هل حم عيش باقياً..فترى لنفسك العذر في إبعادها الأمل

السبت، 8 مايو، 2010

قصيدة تذرف الدمع على مدينتا المنسية

هذه القصيدة من تأليف شقيقي ...الشاعر المهندس :أحمد سلامة...والذي يعقدني حقاً في كتابته...وفقه الله وجعله يهتم بتنميتها أكثر من ذلك:
                                      


                 أيا قدس قد مزقوك اليهودوضاعت كما الذرو ارض الجدود
وسكنت ضباعا عرينا عظيما وقد كان من قبل ملك الأسود
ورحل عن القدس نورا مضيئا وجاء الظلام بليل جليد
وغابت عن القدس ريح الأريج وحل الشوك محل الورود
وراحت جموع من الحق يوما ولم تأت أبدا لعمر مديد
أيا قدس قد مزقوك اليهود
وضاعت كما الذرو ارض الجدود

أجبريل يوم عقلت البراق أكان على السور دمع اليهود
أكانت معاولهم والفؤوس تشيد في القدس يوما مشيد
أكانت قذائفهم ومداهم تسيل الدماء وتلقى الشهيد
أكانت سنون على القدس تمضيولا يشهد الناس يوما سعيد
سألت كثيرا فلم الق ردا سوا انه قد أجاب الجمود
أيا قدس قد مزقوك اليهود
وضاعت كما الذرو ارض الجدود

عن القدس حدثني يا خليلي ليعبر عقلي منيع الحدود
عن إلام تسقي بدمع ثرها رثاء لطفل وشيخ فقيد
عن الليل يشكي يريد سكونا ايارب اسكت أنين العبيد
عن الأرض ماتت وساد اقفرارا وزادت عن الزرع فيها اللحود
أيا قدس قد مزقوك اليهود
وضاعت كما الذرو ارض الجدود

فثارت دموعي وأغلظت قسما برب العباد لسوف أعود
وقلت لنفسي لقد ساد يوما صليبا من الظلم كان شديد
فقام صلاح إلى القدس حرا فهز رباها بجيش عتيد
فحررها من كلاب الفرنجة إلى أن اتها ظلام جديد
فيا قوم قوموا إلى القدس صفا فان الصهاينة نقضوا العهود